إغلاق القائمة

انطونيو كونتى يتعرض لعملية نصب فى 30 مليون يورو

 

 مدرب فريق  إنتر ميلان، عندما تأكد من عملية النصب، اتجه هو و 7 أشخاص أخرين، إلى السلطات من أجل فتح تحقيق فى عملية النصب.

وأشار التقرير، إلى أن التحقيقات تأكدت من وجود مستندات مزورة، كما أن عنوان البريد الالكترونى للممول، كان مزيفا أيضا.


وفى سياق أخر، اقترب كونتى، من الرحيل عن نادى إنتر ميلان، ببعد خسارة لقب الدوري الأوروبى، أول أمس الجمعة، أمام إشبيلية الإسباني، بنتيجة 3 – 2، فى المباراة النهائية التى جمعت الفريقيين فى مدينة كولن الألمانية.


وأشارت تقارير صحفية إيطالية، إلى إتفاق إدارة النيراتزورى، مع ماسيمليانو أليجرى، المدير الفنى السابق لنادى يوفنتوس، لخلافة كونتى.


وتولى كونتى، تدريب نادى   إنتر ميلان، مطلع الموسم الماضى، ونجح فى قيادته لحصد المركز الثاني، بجدول ترتيب الدوري الإيطالي، بفارق نقطة واحدة عن اليوفى ، بطل المسابقة، وخسر نهائي الدوري الأوروبى، أمام إشبيلية 3 - 2. 


 كشفت تقارير صحفية إيطالية، عن تعرض أنطونيو كونتى، المدير الفنى لفريق إنتر ميلان، لعملية نصب مالية إلى جانب 7 أشخاص أخرين، بحجة الإستثمار، خلال فترة تدريبه لنادى البلوز الإنجليزي، وذكرت شبكة "ميديا ست" الإيطالية، أن أنطونيو كونتى، أعطى الممول ماسيمو بوشيتشيو، صاحب خطة النصب، مبلغ 30 مليون يورو، من أجل الإستثمار فيهم، على أن يحصل على عوائد تلك المبلغ خلال العام الجاري.