إغلاق القائمة

10 أرقام ترسم ملامح تألق محمود تريزيجيه في مباراة أرسنال وأستون فيلا




سجل  النجم محمود تريزيجيه إلى الآن مع أستون فيلا 7 أهداف في كافة المناسبات منها 6 في الدوري الإنجليزي، وصنع 3 أهداف، ويعد ثاني هدافي النادى بعد النجم الأول للفيلانز هذا الموسم جاك جريليش.

وقدم النجم المصرى محمود  تريزيجيه مستوى رائع بعدما سجل مؤخرًا هدفين في فريق  كريستال بالاس، ثم هدف الفوز على  نادى آرسنال الذي قد يكون الفوز الأغلى لأستون فيلا حال بقاء النادى في البريميرليج وهي المهمة التي ستعد مثالية بالنسبة لتريزيجيه إن أفلح فيها الفيلانز في أول موسم له داخل الدوري الإنجليزي.

وعاد فريق  أستون فيلا إلى البريميرليج الموسم الحالي بعد انقطاع منذ أبريل 2016، نادى بحجم الفيلانز وتاريخه في إنجلترا كان من الطبيعي أن يعود إلى الأضواء مجددًا، لكن الإحباط هو أن يهبط مجددًا، وهذا هو السيناريو الذي يسعى تريزيجيه ورفاقه ومن ورائهم المدرب دين سميث إلى تجنبه وبدء موسم مقبل بتطلعات أعلى في الدوري الإنجليزي، لكن عليهم أولًا ضمان البقاء ضمن النخبة الكبرى في البريميرليج.

وقد يجذب تريزيجيه اهتمام الفرق أخرى ترى في تطوره وسرعته وقوة تصويباته عناصر مفيدة للمنافسة في المستوى الأعلى، لكن حتى بقاؤه داخل الفيلانز لموسم إضافي بعد أن يكون أحد أبطال النادى في الوقت الحاسم، سيكون أمرًا بالغ الأهمية والفاعلية بالنسبة للاعب بعمره، لم يتخط الخامسة والعشرين، ويستعد لأكبر قدر من التطور، ولخطوة أخرى تلائم إمكانياته المتفجرة الآخذة في التطور يومًا بعد يوم.

قاد النجم  المصري محمود تريزيجيه جناح نادى  أستون فيلا ناديه للحفاظ على فرصة البقاء في أشهر دوريات العالم بعدما سجل هدف الفوز في المباراة التي جمعت الفيلانز ضد فريق  آرسنال ليحصد 3 نقاط هامة أقصت واتفورد من البطولة نهائياً ليتوج النادى مجهوداته بعد موسم شاق عانى فيه من سوء حظ لازم كثيراً.

وسجل الدولى  محمود تريزيجيه الهدف في الدقيقة 27 من عمر المباراة بعدما تلقى كرة شتتها دفاع  نادى أرسنال قبل أن يلتقيها بتصويبة مباشرة.

وشهدت المباراة إصابة اللاعب الدولي  المصرى أحمد المحمدي في بداية اللقاء إلا أنه لم يستطع استكمال الشوط ما دفع المدير الفني لتبديله في الدقيقة 25.

وبات محمود تريزيجيه الفتى الذهبي للفيلانز خاصة أن هدفه لن ينسى من ذاكرة النادى التاريخية بعدما منحهم صك التواجد للموسم الثاني على التوالي في البطولة الأقوى بالعالم ويضع اللاعب المصري في فئة أخرى داخل صفوف الفيلانز خاصة أنه عانى في بعض الأوقات من الدفع به دون منحه صلاحيات نتيجة الالتزام الدفاعي الكبير الذي كان يقوم به، وفق الإحصائيات التي رصدها مركز الدراسات الرياضية السويسري cies.