إغلاق القائمة

هل تحول برشلونة لفريق العواجيز بعد تجاوز ميسى ورفاقه الثلاثين؟




خسر النادى الكتالونى أيضا اللقب الأقرب هذا الموسم وهو الدوري الإسباني أمام فريق ريال مدريد خاصة بعد تراجع النتائج عقب استئناف النشاط الكروى في يونيو الماضى، حيث اكتفى النادى الكتالونى بالحصول على المركز الثانى برصيد 82 نقطة بفارق 5 نقاط عن النادى الملكى الوصيف برصيد 82 نقطة.

وفشل البرسا  بشكل كبير في التخطيط لبناء فريق قوى في الفترة المقبلة من اللاعبين الشباب، حيث يملك النادى الكتالونى حاليا 9 لاعبين تتخطى أعمارهم الثلاثين عاما كان أخرهم الوافد الجديد من صفوف اليوفى الإيطالى، ميراليم بيانيتش، والذى انضم للفريق الكتالونى في صفقة تبادلية من النجم البرازيلي آرثر ميلو.

وضمت قائمة اللاعبين الذى تخطوا عامهم الثلاثين مع الفريق الكتالونى كلا من: ليونيل ميسي 33 عاما، لويس سواريز 33 عاما، أرتورو فيدال 33 عاما، جيرارد بيكيه 33 عاما، إيفان راكيتيتش 32 عاما، سيرجيو بوسكيتس 32 عاما، جوردى ألبا 31 عاما، نيتو 31 عاما.

كما اقترب لاعبان في صفوف النادى الكتالونى من الوصول لعامهم الثلاثين وهم: النجم الفرنسي أنطوان جريزمان، والوافد في الميركاتو الشتوى الأخير مارتن برايثويت".



أصبح مجلس إدارة فريق  برشلونة الإسبانى برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، فى أزمة كبيرة فى الفترة الأخيرة بعد الموسم "الصفرى" الذى أصبح يهدد الفريق الكتالونى فى 2019-2020 بعد المستويات السيئة التى قدمها اللاعبون فى مختلف البطولات كان آخرها خسارة لقب الليجا والتنازل عن الصدارة لصالح الغريم التقليدى ريال مدريد الذى توج باللقب للمرة الـ34 فى تاريخه.

وتواجه إدارة البرسا ضرورة ملحة فى القيام بعملية إحلال وتجديد داخل صفوف النادى من أجل العودة بقوة وبشكل مغاير فى الموسم المقبل 2020-2021 للمنافسة من جديد على جميع الألقاب، كما كانت عادة البلوجرانا فى السنوات الماضية خاصة فى ظل تواجد الأسطورة الأرجنتينى ليونيل ميسى.

ويعانى النادى الكتالونى في الفترة الأخيرة من ارتفاع معدل أعمار اللاعبين، حيث أصبح برشلونة أشبه بنادى "العواجيز" وهو ما ساهم بشكل كبير في تراجع المستوى والخروج دون منافسة على أي لقب سوى دورى أبطال أوروبا حيث يواجه نابولى في إياب دور الستة عشر.

وودع النادى الكتالونى منافسات كأس ملك إسبانيا هذا الموسم بالسقوط المفاجئ أمام أتليتك بلباو بهدف دون مقابل في الدور ربع النهائي، كما غادر منافسات كأس السوبر الإسبانى في نظامها الجديد من الدور نصف النهائي أمام أتلتيكو مدريد.