إغلاق القائمة

مانشستر يونايتد يواجه تشيلسي فى نصف نهائى كأس الاتحاد الإنجليزى

الجميع يُصنف سولشاير أنه عقدة للإنجليزى لامبارد، فهل ينجح اللاعب المخضرم والمدرب الواعد حاليًا في أن يفك هذه العقدة ويذهب لنهائي الكأس.

بدأت مباراة فريق  مانشستر يونايتد ضد تشيلسى مبكرًا قبل ساعات على ضربة البداية، حيث تبادل كل مدرب الحديث عن التحكيم قبل مباراة الغد التى قد تكون فاصلة لكل من أولى جونار سولشاير مدرب الشياطين الحمر وفرانك لامبارد المدير الفنى لتشيلسى .

قال لامبارد فى المؤتمر الصحفى الخاص بالمباراة إن  نادى مانشيستر يونايتد استفاد من حكم الفيديو المساعد "VAR" هذا الموسم بشكل كبير، ورد سولشاير المدير اليوم فى مؤتمر المباراة قائلا، "أسمع الناس يتحدثون عن الحظ، إننا محظوظون أكثر من أى نادى ، ولكن إذا نظرت إلى القرارات الواقعية سترى أن الأمور طبيعية للغاية، ويكفى أننا حرمنا من ركلة جزاء من الـVAR وحينها كان يمكننا الفوز بالمباراة من خلالها".

أضاف لامبارد: "روميو لاعب فريق  ساوثهامبتون كان يستحق الطرد ولم يطرد، ونوبل لاعب وست هام كان يستحق البطاقة الحمراء أيضاً ولم يحدث ذلك، وتأثرنا بتلك القرارات خسرنا الثانية وتعادلنا فى الأولى."

اختتم مدرب اللبلوز تصريحاته قائلا: "ربما يحاول بعض المدربين الضغط على الحكام قبل مواجهتنا، وأنا أرفض هذا الأمر لكننى أشعر بالارتياح جدًا، لأن الحكام سيتخذون قرارات موضوعية، لن يتأثروا بأى عاطفة، لا أعتقد أنهم سيلتفتون لما يتحدث له البعض".

يستقبل ملعب "ويمبلي" التاريخي المواجهة المرتقبة فى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي التي تجمع بين العملاقين  فريقا مانشستر يونايتد أمام تشيلسي في تمام السابعة مساء.

الصراع بين الطرفيين  شديد عندما يتعلق الأمر بمراكز المربع الذهبي لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنه انتقل إلى بطولة يمكن من خلالها انقاذ موسم كلا الفريقين من أن يُصنف فاشلًا.

 نادى مانشستر يونايتد منذ يناير الماضي وهو يعيش حالة من الانتعاش خصوصًا بعد التعاقد مع برونو فيرنانديش، فيما يمكن تصنيف البلوز بالفريق المتذبذب رفقة فرانك لامبارد، فتارة تجد الأداء خياليًا وتارة أخرى يكون في حالة تراجع غير مفهومة.

والتقى الطرفيين من قبل هذا الموسم في 3 مواجهات انتصر فيها أولي جونار سولشاير كلها، الأولى كانت في افتتاحية البريميرليج هذا الموسم بأولد ترافورد، وفاز يونايتد حينها برباعية نظيفة، ثم في الدوري أيضًا فاز الشياطين الحمر بهدفين لهدف، ثم أقصى زملاء ماركوس راشفورد البلوز من كأس كارباو بالفوز عليهم بهدفين نظيفين.