إغلاق القائمة

10 خسائر فادحة للرياضة العالمية من فيروس كورونا

خضع لاعبو أوليمبياكوس اليونانى المحترف ضمن صفوفه الفرعون  المصرى أحمد حسن كوكا، لفحوصات طبية ضد فيروس كورونا بعد إصابة مالك الفريق بفيروس كورونا.

وأكد فريق أوليمبياكوس اليونانى في بيان رسمى: "أن نتائج جميع الاختبارات والفحوصات الطبية التى خضع اللاعبون والمديرون التنفيذيون والموظفون فى الفريق بشأن فيروس كورونا جاءت سلبية".

وأعلن فريق  بيانيسى، الذى ينشط فى دورى الدرجة الثالثة الإيطالى، إصابة مهاجمه كينج أودوه بالفيروس، بعدما عانى من الحمى وضيق التنفس قبل مباراة ناديه ضد اليوفى  تحت 23 عاما.

وتم وضع اللاعب في حجر صحي بعد نقله من منزله عبر سيارة إسعاف إلى قسم الأمراض المعدية بمستشفى "سكوت دي سيينا" وتم فسخ عقده.

وأعلن إيفانجيلوس ماريناكيس، مالك فريق أولمبياكوس اليوناني، إصابته بفيروس كورونا هذا الأسبوع، وهو ما ألقى بظلاله على مباراة مانشستر سيتي ضد أرسنال، التي كان مقررا إقامتها، الأربعاء، في الدوري الإنجليزي الممتاز.


وتأجلت المباراة بسبب تعامل لاعبي نادى  أرسنال في وقت سابق مع مالك أولمبياكوس، خلال مباراة الطرفين  في إياب دور الـ32 بالدوري الأوروبي في نهاية فبراير الماضي.

ألحق فيروس كورونا المستجد، أضرارا جسيمة بالرياضة العالمية، وبات الخطر الأكبر عليها فى القرن الحادى والعشرين، بعدما اضطرت الدوريات العالمية للتجميد المؤقت خوفا على أرواح الجماهير واللاعبين، كما تقرر تأجيل مباريات الأجندة الدولية، وإصابة العديد من اللاعبين بعدوى الفيروس القاتل.


ويواصل فيروس كورونا العبث بجميع دول العالم بعد انتشار المرض فى أكثر من دولة حتى الآن، وسارعت البلدان لاتخاذ التدابير اللازمة فى محاولة لإيقاف خطر هذا الفيروس.
وتسبب انتشار فيروس كورونا في لجوء عدد من البلدان لتجميد الأنشطة الرياضية، كما حدث مؤخرا فى إيطاليا، وأخرى أسرعت فى منع الجماهير من حضور المباريات.