إغلاق القائمة

تطورات خطيرة تقرب الدورى الإيطالى من التجميد لأجل غير مسمى بسبب كورونا

كانت الحكومة الإيطالية قررت فى وقت سابق إقامة كل مباريات الدوري الإيطالي بدون حضور الجماهير لمدة شهر بسبب الفيروس المنتشر.

ورد الفعل جاء سريعا قبل دقائق من انطلاق مباراة سبال وبارما في الثانية ظهر اليوم بالدوري الإيطالي، حيث رفض اللاعبون خوض اللقاء وعادوا على حجرات خلع الملابس بعد إعلان وزير الرياضة بالتضامن مع رابطة اللاعبين المحترفين الإيطالية، ولم يستكمل اللاعبون عمليات الإحماء، وقررت رابطة الدوري تأجيل اللقاء 30 دقيقة لحين حسم الموقف.

وطالب رئيس رابطة اللاعبين داميانو توماسي بإيقاف كرة القدم قائلا، "الإيقاف هو الإجراء الأكثر فائدة للبلاد في هذه اللحظة."

وأضاف، "لقد خاطبت هذا الصباح رئيس الوزراء جوزيبي كونتي ، ووزير الرياضة فينتشنزو سبادافورا ، ورئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم جابرييل جرافينا، وكل المسئولين لإيقاف الدوري."

وتابع، "إيقاف كرة القدم هو الإجراء الأكثر فاعلية للبلاد فى هذه اللحظة، بدلا من أن تتجه الانديه التي نشجعها إلى المستشفيات ومراكز الطوارئ. "

وأعلنت إيطاليا وجود أكثر من 5000 حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا ، مع 233 حالة وفاة وأكثر من 500 حالة خطرة في العناية المركزة.

تطورت قضية فيروس كورونا والدوري الإيطالي بعدما دعم فينشينزو سبادافورا، وزير الرياضة الإيطالي، صباح اليوم، الأحد، طلب إلغاء مسابقة الدوري المحلي فى الحال، للحفاظ على صحة اللاعبين بعد تفشى فيروس كورونا بشكل كبير فى البلاد.

وأعلن الوزير، فى تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيطالية، أنه يدعم قرار رابطة اللاعبين المحترفين بإلغاء الدورى هذا الموسم أو إيقافه لأجل غير مسمى لحين عودة الأمور إلى نصابها الطبيعى والسيطرة على فيروس كورونا.