إغلاق القائمة

سكاى سبورتس تعوّض مشتركى قنواتها المشفرة عن توقف الدورى الإنجليزى

تجاهلت شبكة قنوات "بى إن سبورتس" تحديد مصير مشتركيها في الوطن العربي بعد تجميد النشاط الرياضي في كل أنحاء العالم تقريبًا بسبب فيروس كورونا الذى أتى على الأخضر واليابس في كل الملاعب، وبدأت الشبكة القطرية في الترويج لعروض جديدة لحث الجماهير على الاشتراك في البطولات المقررة في الصيف المقبل على الرغم من المصير المجهول الذى ينتظر تلك البطولات.

ومن المقرر أن يشهد الصيف المقبل إقامة بطولة أمم أوروبا (يورو 2020) ومثلها في أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) بجانب أولمبياد طوكيو 2020، ونشرت شريطًا ترويجياً عبر شاشاتها وموقعها الإلكترونى نصه كالتالي: "اشترك قبل 31 مارس لمشاهدة يورو 2020 وكوبا أمريكا 2020 وستحصل على قسيمة مجانية لخدمة beIN connect التي تبث القنوات عبر الإنترنت."  وأتم: "يمكنك السداد بالتقسيط وعلى دفعات."

في الوقت نفسه، بدأ مشتركو القناة التلفزيونية في المطالبة بتعويضات عقب دفع الاشتراك السنوي وبعدها توقفت كل البطولات الكبرى في العالم علما بأن سعر الاشتراك السنوي للباقة الرياضية الكاملة يصل إلى 2000 جنيه، بينما الباقة الكاملة التي تضم قنوات ترفيهية منوعة تصل إلى 2400 جنيه سنويًا.

وانتشرت تغريدات من كل دول الوطن العربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بتعويضات، خاصة وأن البطولات الكبرى كالدورى الإنجليزي حال عدم استكمالها ستكون مطالبة بصرف تعويضات لقنوات البث التلفزيوني حيث قال جريج كلارك رئيس الاتحاد الإنجليزي في تصريحات لصحيفة ""تايمز" أن رابطة البريميرليج ستخسر حوالي 750 مليون إسترليني من عائدات البث التلفزيوني فقط (اقرأ التصريحات كاملة)، وهو ما يعنى أن الرابطة ستصرف تعويضات للشركات التي تمتلك حقوق البث، ونفس الأمر سيتكرر حال إلغاء البطولات الأخرى وأبرزها الدورى الإسبانى ودورى أبطال أوروبا.

أعلنت شبكة "سكاى سبورتس" الإنجليزية عن خطوة جديدة لضمان حقوق مشتركي قنواتها المشفرة بسبب توقف النشاط الرياضى في معظم أنحاء العالم تقريبًا وبالأخص الدوري الإنجليزي الممتاز، ونشرت الشبكة عبر حسابها على تويتر بيانا أعلنت فيه أنها على استعداد لإيقاف مدفوعات المشتركين بسبب تأثير كورونا على الرياضة، وقالت في البيان: "بينما نتوقع أن تستمر العديد من الأحداث الرياضية التي تم تأجيلها مؤخرًا مؤخرا، إذا كنت ترغب في إيقاف اشتراكك مؤقتًا، فلن يتم تحصيل رسوم منك للقيام بذلك."

وقالت صحيفة "ذا صن" أن عملاء الشبكة التليفزيونية العملاقة واجهوا مشاكل كبيرة في محاولة إلغاء اشتراكاتهم، بعدما أعلنت سكاي بالأمس عن تقديم خيار التوقف المؤقت لدفع اشتراكات الباقة الرياضية التي لا حاجة لها حاليًا في ظل توقف الأنشطة.

وأوضحت الصحيفة أن عملاء سكاي لم يتمكنوا من إجراء التغييرات عبر الإنترنت واضطروا إلى الاتصال هاتفيا لقطع الخدمة واستقبلت الشركة اتصالات عديدة من كل المشتركين تقريبًا لدرجة أنهم بقوا بالانتظار على الهاتف لأكثر من ساعة.

ونقلت "ذا صن" ردود أفعال المشتركين حيث قال أحدهم: "أدعو السماء لإلغاء الباقة الرياضة الخاصة بي. لقد علمت أن هناك إشعارًا مدته 31 يومًا بالإضافة إلى رسوم بقيمة 61 جنيهًا إسترلينيًا لتقليل الباقة الخاصة بي. هذا أمر مخزٍ تمامًا !!"

وأضاف آخر: "لم يكن لدى سكاى أي أنشطة رياضة لبثها على الهواء مباشرة لذا حاولت الإلغاء.. لكن لا يمكنني الاتصال بالإنترنت. يجب الاتصال هاتفيا. ولا يوجد موظفين متاحين بسبب  كورونا لذا لا يمكنهم ذلك."


وقال ثالث: "حاولت الاتصال بإلغاء خدمة سكاي سبورتس أمس، وقالوا إنني سأعلق سأتواجد على الإنتظار لمدة ساعة."