إغلاق القائمة

برشلونة يخسر 4.5 مليون يورو بعد إقامة لقاء نابولى بدون جمهور

جاء قرار غياب الجماهير عن حضور مباراة النادى الكتالونى ونابولى المقرر إقامتها  18 مارس المقبل على ملعب "كامب نو"، لأسباب صحية وذلك عقب تفشى فيروس كورونا المستجد فى مختلف دول العالم فى الفترة الأخيرة.

وكان البرسا قد تعادل فى مباراته مع نابولى 1-1 فى ذهاب ثمن نهائى تشامبيونزليج على ملعب "سان باولو" 25 فبراير الماضى.

وطالب وزير الصحة الإسبانى سلفادور إيلا، فى وقت سابق، بضرورة إقامة مباراة الفريق الكتالونى ونابولى بدون جماهير، ووفقا لما ذكره موقع "فوتبول إيطاليا" فإن وزير الصحة بإسبانيا طلب إجراء اللقاء دون جمهور معتبراً أن مباراة بهذا الحجم قد تتسبب بانتشار فيروس كورونا بين الجمهور، وصعوبة السيطرة فى ظل التجمع الجماهيرى الكبير.

وقال إيلا خلال تصريحاته: "هذه المناسبات تشهد على تجمعات كبيرة للجماهير القادمة من مناطق خطرة، لذا وجهنا نصيحة بإقامتها خلف أبواب مغلقة".

كشفت تقارير صحفية إسبانية أن فريق برشلونة سيتكبد خسائر مالية ضخمة بعد قرار الحكومة الكتالونية الذى صدر اليوم الثلاثاء، بشكل رسمى بإقامة مباراة برشلونه ضد نابولى فى إياب دور الـ 16 بدورى أبطال أوروبا، خلف الأبواب المغلقة بدون حضور جماهيرى.

ذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية أنه وقع ضرر اقتصادى كبير على الفريق الكتالونى جراء إقامة المباراة بدون جمهور بلغ نحو 4.5 مليون يورو، من خلال الاضطرار إلى إعادة مبلغ التذاكر المباعة أو التى لا یزال من الممكن بیعھا.

وأضافت الصحيفة أن البرسا دافع عن فكرة اللعب بحضور الجمھور على الرغم من استعداده لما تحدده السلطات الصحیة كمعیار أعلى كأولویة، مضيفة أن الفريق وافق فى النهاية على قبول التدابیر التو قررھا السلطات الصحیة.