إغلاق القائمة

سيتم إقامة المباريات بدون جماهير لمدة أسبوعين

كشفت تقارير صحفية إسبانية عن أن فريق برشلونة سيتكبد خسائر مالية ضخمة بعد قرار الحكومة الكتالونية الذى صدر اليوم الثلاثاء، بشكل رسمى بإقامة مباراة النادى الكتالونى ضد نابولى فى إياب دور الـ 16 بدورى أبطال أوروبا، خلف الأبواب المغلقة بدون حضور جماهيرى.

ذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية أنه وقع ضرر اقتصادى كبير على الفريق الكتالونى جراء إقامة المباراة بدون جمهور بلغ نحو 4.5 مليون يورو، من خلال الاضطرار إلى إعادة مبلغ التذاكر المباعة أو التى لا یزال من الممكن بیعھا.

وأضافت الصحيفة أن النادى الكتالونى دافع عن فكرة اللعب بحضور الجمھور على الرغم من استعداده لما تحدده السلطات الصحیة كمعیار أعلى كأولویة، خصمه أن النادى وافق فى النهاية على قبول التدابیر التو قررھا السلطات الصحیة.

وجاء قرار غياب الجماهير عن حضور مباراة برشلونة ونابولى المقرر إقامتها  18 مارس المقبل على ملعب "كامب نو"، لأسباب صحية وذلك عقب تفشى فيروس كورونا المستجد فى مختلف دول العالم فى الفترة الأخيرة.

وكان البرسا قد تعادل فى مباراته مع نابولى 1-1 فى ذهاب ثمن نهائى تشامبيونزليج على ملعب "سان باولو" 25 فبراير الماضى.

أصدر فريق برشلونة الإسباني، بيانًا رسميًا يعلن فيه إقامة مباريات الفريق لمدة أسبوعين على الأقل بدون جماهير، من أجل اتخاذ التدابير الوقائية من فيروس كورونا المستجد.

وجاء في البيان: "بالنظر إلى الوضع الحالي فيما يتعلق بفيروس كورونا، وبهدف حماية أعضاء الفريق والمشجعين والرياضيين والموظفين، اتخذ نادي برشلونة التدابير الوقائية التي أوصت بها السلطات الصحية".

أضاف: "ونتيجة لذلك، خلال الأسبوعين المقبلين على الأقل، سيتم لعب المباريات على مستوى المحترفين والهواة والشباب بدون جماهير، وسيقوم النادي برد ثمن تذاكر جميع تلك الأحداث للجماهير التي تضررت، والذين دفعوا تذاكر السفر إلى مايوركا قبل مباراة الفريق المقبلة في الدوري".

وتابع: "قرر الفريق أيضًا إلغاء بطولة كأس العالم للأكاديمية في برشلونة والتي كان من المقرر أن تقام في أعياد الفصح، وجميع أنشطة "لاماسيا"، بناء على توصيات وزارة الصحة".