إغلاق القائمة

6 أندية قادرة على تحمل راتب ميسي.. الريال والسيتي الأبرز

بات رحيل العالمى ليونيل ميسي نجم النادى الكتالونى الإسبانى عن "كامب نو" حديث وسائل الإعلام فى مختلف صحف العالم، على الرغم من صعوبة حدوث ذلك الأمر، خاصة بعد دخوله فى مشادة كلامية حادة مع السكرتير الفنى إريك أبيدال لتعليقات الآخير المحيطة برحيل المدرب السابق إرنستو فالفيردى.

وأدت هذه المشادة إلى شائعات جديدة بأن اللاعب الفائز بست كرات ذهبية قد يكون فى طريقه للخروج من الفريق الذي لعب له منذ أن كان عمره 13 عامًا.

وكشفت صحيفة "ديلي ستار" الإنجليزية عن قائمة تضم 6 فرق قادر على تحمل راتب العالمى ليونيل ميسي إذا قرر مغادرة البرسا نهاية الموسم الجارى، بالرغم من امتداد عقده حتى يونيو 2021.

مانشستر سيتي


قد يكون لم الشمل مع المدرب السابق للنادى الكتالونى برشلونة بيب جوارديولا اقتراحًا مغريًا بالنسبة إلى ليونيل  ميسي إذا قرر البحث عن تجربة جديدة.

ويعد مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز فى الموسم، المدعوم ماليًا من أفراد العائلة المالكة الإماراتية، أحد الأندية التى يمكنها تحمل راتب ميسي بعدما حقق إيرادات قدرها 538.2 مليون جنيه إسترلينى خلال الفترة 2018-2019.

ومن المؤكد أن الانتقال إلى مانشستر سيتي يعني التنافس المنتظم على الجوائز المحلية والأوروبية وكذلك استئناف علاقة العمل مع جوارديولا، الذي أدار برشلونة من 2008 إلى 2012، وأشرف على واحدة من أنجح فترات النادي.

فاز جوارديولا بـ14 لقبًا خلال فترة وجوده هناك فى برشلونة، وسيأمل مشجعو كرة القدم الإنجليز في رؤية ميسي بالبريميرليج.

باريس سان جيرمان



سبق أن تعامل باريس سان جيرمان ذو الثقل الفرنسي مع برشلونة في عدد من المناسبات السابقة، حيث انتقل رونالدينيو إلى ملعب كامب نو من باريس فى عام 2004 مقابل 32 مليون جنيه إسترليني، بينما ذهب مواطنه نيمار في الاتجاه الآخر عام 2017 مقابل 198 مليون جنيه إسترليني، وهو رقم قياسي تاريخي.

وحقق النادى عائدات بقيمة 560.5 مليون جنيه إسترليني، أي أكثر بقليل من فريق مانشستر سيتي، خلال موسم 2018-2019، وكان من بين أغنى الأندية في العالم.

سيكون باريس قادرا على دفع راتب ميسي وجمع شمله مع نيمار، حيث فاز اللاعبان بدوري أبطال أوروبا معًا في النادى الكتالونى عام 2015.

ومع ذلك، نظرًا لأن الدوري الفرنسي غير تنافسي إلى حد كبير فيما يتعلق بمعارك اللقب، فقد يختار ميسي البحث عن مكان آخر.

نادى  بايرن ميونخ

سيسمح انتقال ليونيل  ميسي إلى بايرن ميونخ باندماجه مع مجموعة جديدة تمامًا من زملائه من الطراز العالمي، أمثال روبرت ليفاندوفسكي ومانويل نوير وجوشوا كيميتش.

ويعد بايرن ميونيخ واحد من الفرق التي توجت بالثلاثية التاريخية، دوري الأبطال والدوري الألماني وكأس ألمانيا في عام 2013.

وتضاءلت هيمنتهم على البوندزليجا بشكل طفيف هذا الموسم، ولكن استعادوا هيبتهم في الفترة الآخيرة وسط صراع شرس مع لايبزيج.

وحقق بايرن ميونيخ عائدات تزيد عن 580 مليون جنيه إسترليني خلال موسم 2018-2019، وبالتالي من المحتمل أن يكونوا قادرين على تغطية أجور ميسي الفلكية.

نادى   مانشستر يونايتد




يجب وضع نادى  مانشستر يونايتد كوجهة محتملة بالنظر إلى قوته المالية الهائلة وسط اندية أوروبا، ويعد الشياطين الحمر بلا منازع هو أحد أكبر انديه في العالم، وعلى الرغم من استمراره في الانتظار لمدة 7سنوات للحصول على لقب محلي، إلا أنه يملك القوة الشديدة للانضمام إلى المزاد على ضم ليونيل  ميسي.

وبلغت إيرادات مانشستر يونايتد 627.1 مليون جنيه إسترليني في موسم 2018-2019، كثالث أكثر فريق في العالم.

ويبدو من المرجح أن الأرجنتيني سيفضل الانتقال إلى فريق أكثر حزمًا ليكون قادرًا معه للمنافسة على الألقاب.

السيده العجوز يوفنتوس اليطالى



ينتظر عشاق كرة القدم وصول ميسي إلى اليوفى ، حيث أنه سيُلعب لأول مرة في التاريخ جنبًا إلى جنب مع الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو .

وإنضم هداف الدون التاريخي إلى اليوفى في صيف 2018 من الملكى   وتمتع بالحياة في إيطاليا حتى الآن ، حيث سجل أكثر من 50 هدفًا بتيشرت السيده العجوز يوفنتوس منذ وصوله لإيطاليا في جميع المسابقات.

ويمكن أن يكون لدى يوفنتوس القوة المالية لإغراء ميسي أيضًا، بعد أن كسب 405.2 مليون جنيه إسترليني في موسم 2018-2019، لكنه لا يزال أقل بكثير من أمثال مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد.

وقد يخشى النادي أيضًا إثارة غضب أندية الكالتشيو من خلال تقديم أفضل لاعبين في العالم في نفس الوقت، مع احتمال أن يظل رونالدو بشكل خاص محورًا للفريق.

النادى الملكى  ريال مدريد





إنه خيار صعب جدًا أن يتحقق، لكن الملكى  هو الأقرب إلى النادى الكتالونى  من حيث الإيرادات، وهو ما يدعم موقفه لضم الاسطوره  ليونيل ميسي.

لقد كان الملكى  ثاني أكبر نادي تحقيقًا للإيرادات على هذا الكوكب في موسم 2018-2019، حيث كسب 667.5 مليون جنيه إسترليني، خلف البرسا  الذين حققوا 741.1 مليون جنيه إسترليني.

ومع ذلك، فإن علاقة ليونيل  ميسي القوية بالبرسا ستمنعه من ارتداء قميص الغريم الآزلي املكى  ريال مدريد.